الرئيسية / تحت الشبهة / بسطات المواد الغذائية في السويداء خـارج نطاق رقابة التموين

بسطات المواد الغذائية في السويداء خـارج نطاق رقابة التموين

المتصفح لسجل الضبوط التموينية لدى مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك البالغة وفق مصدر في دائرة حماية المستهلك أكثر من 300 ضبط تمويني، أي منذ بداية هذا العام وحتى تاريخه، سيلحظ أن منظمي هذه الضبوط لم يقوموا بتنظيم أي ضبط، ولاسيما فيما يخص المواد القابعة على بسطات مكشوفة، أو على قارعة طرق وشوارع مدينة السويداء التي 90% منها مواد غذائية، علماً أن هذه المواد قد دخلت بطرق غير نظامية، ومن المفترض أخذ عينات منها لتحليلها، ولاسيما إذا علمنا –وهذا لم يعد خافياً على أحد- أن هذه المواد أصبحت تُعرض مكشوفة تحت أشعة الشمس من دون أن يراعي بائعوها شروط حفظها، مع العلم –ووفق مصدر في مديرية التجارة الداخلية- أن عرضها هكذا، ونتيجة درجات الحرارة المرتفعة التي تشهدها المنطقة حالياً قد يُرمى بها ضمن سجلات المواد الفاسدة، ما يشكل خطراً على المواطنين.

والمسألة المهمة التي من المفترض أن يتم أخذها في الحسبان هي عدم خضوعها كذلك للرقابة الصحية، علماً أن هناك إقبالاً كبيراً على شرائها، ومن غير الممكن إبقاؤها خارج دائرة الرقابة التموينية والتحليل المخبري.

مع العلم ووفق مصدر في دائرة حماية المستهلك أن المديرية غير قادرة على القيام بهذه المهمة بمفردها، فضبط هذه الظاهرة يحتاج إلى مؤازرة كل الجهات على ساحة المحافظة.

اقرأ أيضا

100 مكيف مهرّب في شاحنات وسط دمشق و«الجمارك» تحقق!

كشف مصدر في الجمارك  عن ضبط شاحنتين تحملان أكثر من مئة مكيف كانت تتجه نحو ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص