الشريط الاقتصادي
الرئيسية / صادرات / النقل تدعو إلى شراء سفن لتسهيل حركة الصادرات..فهل تستجيب شركات الشحن؟!

النقل تدعو إلى شراء سفن لتسهيل حركة الصادرات..فهل تستجيب شركات الشحن؟!

عقدت الهيئة العامة لاتحاد شركات شحن البضائع الدولي في سورية اجتماعها السنوي في فندق الشيراتون بدمشق، حيث  ناقشت خلاله عددا من القضايا المتعلقة بتذليل العقبات التي تعترض تطوير قطاع الشحن من وإلى سورية بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة ليتمكن هذا القطاع من الاستمرار كصلة وصل بين سورية ودول العالم والاستجابة لمتطلبات عملية إعادة الإعمار.

وعرض مجلس إدارة الاتحاد امام الهيئة العامة تقريره و حسابات الاتحاد للعام 2016 ومشروع الموازنة للعام 2017 وتمت المصادقة عليها.

وأكدت الدكتور سلوى عبد الله وزير الدولة لشؤون المنظمات أهمية الدور الذي تقوم به شركات الشحن والتي عملت على تأمين البضائع والسلع التي تحتاجها سورية ونقل صادراتها وبخاصة التي بقيت واستمرت بالعمل خلال الأزمة، داعية الشركات التي لم تسمح لها ظروفها بالبقاء أو العمل إلى استئناف نشاطها والمساهمة في عملية إعادة الإعمار التي ستنطلق بعد اعلان نصر سورية على الإرهاب قريبا.

وأعربت الوزيرة عبد الله عن استعداد الوزارة لمساعدة الاتحاد لتطوير عمله من جانب التشريعات ومساعدته ليضم كل شركات الشحن في سورية داعية الشركات التي لم تنتسب إلى الاتحاد إلى الانتساب ليكون لديه قاعدة معلومات حول كل الشركات العاملة في هذا المجال وليتمكن من أخذ دوره المنوط به في خدمة هذا القطاع في عملية التنمية والبناء.

 

بدوره أشار معاون وزير النقل عمار كمال الدين إلى سعي الوزارة لمساعدة الاتحاد لتطوير عمله وحل المشكلات العالقة أمامه بالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية داعيا شركات الشحن إلى العمل على شراء أو استئجار سفن شحن والمساهمة في عملية شحن البضائع من وإلى سورية والمساعدة في تسهيل نقل صادراتنا الى كل دول العالم وخاصة البضائع الموسمية كالحمضيات وغيرها.

من جهته رئيس مجلس إدارة الاتحاد محمد صالح كيشور أوضح ان إدارة الاتحاد سعت خلال العام الماضي إلى تنظيم وتطوير آلية عمل شركات الشحن في سورية وإيجاد فرص عمل لها دوليا والتواصل مع الاتحاد الدولي لوسطاء الشحن “الفياتا” لانجاز اتفاقيات تعاون تخدم قطاع النقل في المرحلة المقبلة في سورية.

وبين أن إدارة الاتحاد تعمل على استقبال جميع الفعاليات العاملة في مجال الشحن والنقل سواء كانوا أعضاء في الاتحاد أم من غير الاعضاء ويتم تلقي الشكاوى التي يقوم مجلس الادارة بمتابعتها وحلها مع الجهات ذات العلاقة لافتا إلى اهمية تسجيل كل الشركات العاملة في مجال الشحن في الاتحاد عملا بالقرارات الملزمة لها عند ممارستها لعملها.

وأشار على أهمية التعاون والتنسيق مع العديد من الجهات ذات العلاقة والاستجابة لمطالب شركات الاتحاد في مجال حل المشكلات ذات العلاقة بالعمل منوها بدور وزارة النقل وتعاونها ودعمها للاتحاد ليكون الكيان الذي يضمن كل شركات قطاع الشحن في سورية.

من جهتها مديرة الاتحاد نجوى الشعار أكدت على تواصل الاتحاد مع جميع الشركات المنضوية في الاتحاد للعمل على حل مشكلاتها العالقة لافتة إلى حل مشكلة الطرود البريدية بعد التواصل مع المؤسسة العامة للبريد.

وتأسس اتحاد شركات نقل البضائع الدولي في سورية بموجب قرار وزارة النقل في 22/2/2006 ويعمل على تنظيم وتطوير قطاع النقل الدولي في سورية.

اقرأ أيضا

مولدة لفرص العمل ومنشطة للصادرات…”صناعة المعارض” تتعافى بأرباح تعفس الخزينة…والعين تتجه نحو معارض تخصصية!

سينسيريا – جلنار العلي