الشريط الاقتصادي
الرئيسية / إعمار و استثمار / سيريامودا يتألق قريباً..الشركات تستضيف وهيئة دعم الإنتاج تدعم واتحاد المصدرين ينظم

سيريامودا يتألق قريباً..الشركات تستضيف وهيئة دعم الإنتاج تدعم واتحاد المصدرين ينظم

سينسيريا ـ خاص:

تشهد دمشق خلال الشهر القادم “آذار” حدثاً اقتصادياً هو الأول من نوعه خلال سنوات الحرب القذرة التي تشن على سورية، حيث من المزمع عقد معرض سيريامودا ـ رجعت أيام زمان، وبحضور نحو 700 رجل أعمال من مختلف الدول العربية، وبين أكرم قتوت رئيس لجنة صناعة البسة الاطفال باتحاد المصدرين السوري، أن هذا معرض سيريامودا الذي تدعمه هيئة دعم الإنتاج المحلي والصادرات، واستضافته الشركات العارضة، ونظمه اتحاد المصدرين السوري، الهدف الأساسي منه هو كسر الجليد لكل الزبائن في الداخل والخارج، حيث أن إقامة هذا المعرض سيبرهن لكل رجال الأعمال العرب بأن سورية لا تزال تنتج وتصنع وقادرة على العطاء رغم تداعيات الحرب القذرة التي تشن على سورية، وليتأكدوا بأن النسيج السوري لا يزال ينبض بالحياة، وبقدرته على التنافس ومواكبته لكل الموضات في العالم، فعندما يأتي رجال الأعمال العرب إلى دمشق ويرون الصناعة السورية على أرض الواقع فهذا يعني كسراً للجليد بينهم وبين السوق السورية.

وبين قتوت أن من الأهداف الخاصة بهذا المعرض، هو إعادة التموضع بين الشركات والزبائن وخاصة أن الكثير من الشركات تغيرت عناوينها بفعل الحرب، وفقدت زبائنها، ومن خلال هذا المعرض سيتعرف الزبون على الشركة من جديد وعلى إنتاجها وعناوينها.

وبين أن اتحاد المصدرين السوري، ينظم هذا المعرض، ويواجه الكثير من التحديات وخاصة بما يتعلق بدعوة رجال الأعمال العرب لحضور المعرض، حيث تعمل نحو 14 لجنة في اتحاد المصدرين على دعوة رجال الأعمال كل وفق اختصاص عمله، وهذا الأمر يحتاج إلى جهد ضخم وكبير، وليس بالأمر السهل.

ونوه إلى أن المعرض دعم من قبل هيئة دعم الإنتاج المحلي والصادرات، بالإضافة إلى الدعم من قبل الصناعيين وغرف الصناعة، بالإضافة إلى البنوك وشركات الطيران، حيث أن شركة طيران فلاي داماس قدمت 50 تكت طائرة مجانية لرجال الأعمال، داعيا القطاع العام والخاص لدعم هذا المعرض كونه يُعبر عن عودة الصناعة النسيجية السورية إلى ألقها السابق، وباعتباره حدث كبير يقام في دمشق بعد حرب قذرة مستمرة دامت 6 أعوام.

وعن سبب التركيز على القطاع النسيج في المعارض التي يقيمها اتحاد المصدرين السوري، لفت قتوت إلى أن القطاع النسيجي في سورية هو من أقدم القطاعات وأكثرها عراقة، ويعمل بها أكثر من 50% من اليد العاملة، ولا يزال إلى الآن ينتج رغم الصعوبات الداخلية والعقوبات الاقتصادية الجائرة المفروضة على الاقتصاد السوري، لذا وجدنا من الأهمية بمكان الترويج لهذه الصناعات النسيجية العريقة المواكبة لكل الموضات في العالم.

ودعا قتوت بقية القطاعات الاقتصادية وخاصة الغذائية والكيماوية إلى عقد معارض جديدة تخص إنتاجهم كما هو الحال في معارض النسيج التي يقيمها اتحاد المصدرين.

يشار إلى أن معرض “سيريامودا” يقام خلال الفترة 3/26 و لغاية 3/28 في فنادق “الداما روز و الشيراتون و الشام”، ويستضيف المعرض نحو 700 رجل أعمال عربي من العراق، الكويت، الأردن، الجزائر، لبنان، مصر، تونس، اليمن.

نهاية القول: نأمل من كافة القطاعات الاقتصادية ان تحذو حذو اتحاد المصدرين السوري في عقد معارض خاصة بنشاطاتها لجلب الزبائن وتحريك عجلة الإنتاج أكثر، كما نرجو دعم هذه المجموعة من الصناعيين الذين يبذلون المال والجهد لاستضافة الزوار، ونقول للجميع ان هذا التجمع والفعالية واجب دعمها لأنها مؤشر على نهوض البلد وعلينا الابتعاد عن النقد الحاقد او غير الواقعي، لأنهم يقومون بعمل ربما يحرك حسد وحفيظة مهن أخرى..لذا ندعو الى نقل التجربة الى باقي القطاعات.

ويأتي هذا المعرض بعد النجاح الكبير الذي حققه المعرض السابق الذي أقامه اتحاد المصدرين السوري،  تحت مسمى “معرض التصدير وتقنياته” والذي شهد زيارة نحو 200 رجل أعمال عراقي.

اقرأ أيضا

مدير جديد لمياه طرطوس

سينسيريا- فلاح اسعد