الرئيسية / اقتصادوفوبيا / ظاهرتان تحدثان تلقائياً مع بدء المنخفضات الجوية في سورية!

ظاهرتان تحدثان تلقائياً مع بدء المنخفضات الجوية في سورية!

سينسيريا ـ خاص:

يقول الخبر: أن موجة سيبيرية جافة ستتعرض لها سورية قريبا، وستنخفض درجات الحرارة بشكل كبير نهارا وليلاً وذلك بدءا من يوم الثلاثاء القادم”.

متابعون أكدوا أن المواطن السوري في ظل هذا الخبر اعتاد على حدوث أمرين، أولهما، انقطاع الكهرباء وارتفاع ساعات التقنين الكهربائي بشكل ملحوظ، رغم أن وزارة الكهرباء وفق العديد من الأخبار قالت بأنها قامت بتأهيل المراكز الكهربائية تجهزاً للشتاء، ولكن كما هو المعتاد في كل شتاء فإنه مع كل منخفض جوي، الكهرباء تنقطع لساعات طويلة لاعتماد المواطنين عليها في التدفئة.

الأمر الثاني الذي اعتاد عليه المواطن السوري مع بدء أي منخفض جوي هو الازدحام على الكازيات للحصول على المازوت وارتفاع أسعاره في السوق السوداء لحدود جنونية.. حاليا يباع المازوت بالسوق السوداء بـ 250 ليرة لليتر، ومع بدء المنخفض من المخول ارتفاعه إلى 300 ليرة، وطبعا، يتزامن ذلك بطء توزيع مازوت الشتاء على الأسر وخاصة في الأرياف حيث استهجن متابعون ذلك مستغربين تركزها فقط في المدن على اعتبارها أكثر دفئا من الأرياف، ولكن في كل شتاء يحدث الخطأ نفسه، فلا يوجد أسرة في الأرياف حصلت على مازوت التدفئة على مر شتاء متتالين، كون “دور توزيع المازوت في الأرياف يكون وفق مزاجية الموزعين الذين يوزعون على الأقارب والأصدقاء قبل بقية الغلابة من المواطنين”.

متابعون يقولون للمواطن: المنخفضات الجوية بدأت وعليك أيها المواطن أن تحجز مكانك في طابور الكازيات للحصول على المازوت، أو أن تتعرض لتجار السوق السوداء، وأن تشحن بطاريات منزلك جيدا “فالشتاء طويل والرب كريم والشتاء قارص والبرميل خالص”

اقرأ أيضا

كم “سيرميكة” وراء إغلاق بكداش..وما أخفى كان أعظم!

دانية الدوس ليس المقصود الدفاع عن محل بكداش ولكن قد تكون القضية أبعد من أن ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص