الرئيسية / اقتصادوفوبيا / الحكومة في الكوريدورات و الممرات الضيقة
سبق اقتصادي

الحكومة في الكوريدورات و الممرات الضيقة

أصبح خط الطوارئ الاسفلتي من دمشق الى الساحل مكتظاً بسيارات و مواكب الوزراء و المسؤولين ذهاباً و إياب يطالعونا بأخبار عن جولات مكوكية تراقب, تدرس و تقرر.

تدخل الحقول و المصانع تعدنا بأنباء سارة تزيل غبار الحرب عن عجلة الإنتاج بغية جعلها تدور من جديد إلا أن كل هذا العناء يجعلنا نرتقي الى وفرة بالإنتاج ستصبح بعد حين طفرة فهل من سوق لهذه البضائع و المنتجات.

نحن اليوم بأمس الحاجة الى هذا الحراك و لكن ليس الضيق منه و قصير المدى بل ما يهم الاقتصاد و دعم الصناعيين و المزارعيين أن تصبح جولاتهم بعيدة المدى تصوب الى بلدان الأصدقاء تقف عن القول الشائع “الصديق عند الضيق” تبني من خلالها جسور تسويقية تسهّل عمليات التصدير توقع الاتفاقيات الملزمة ليفتح الصديق الباب على مصراعيه بأن يستقبل البضائع السورية التي لطالما كانت مرحب بها عند الصديق و العدو.

إن ما يحدث اليوم كمن يراوح بالمكان و ينتظر فرج الله. لا بأس بالسعي و التوجه بالاقتصاد الى ما وراء البحار فعلنا نسمع بنداء من بعيد يقول لصناعتنا عودة حميدة و شفاء تام و نتمنى توفر تذاكر الطائرات للسادة الوزراء.

اقرأ أيضا

library-school-life-tip-10-streamline-your-grocery-shopping-s8plkk-clipart

ثبت الدولار.. لماذا لم تنخفض الأسعار ..؟

صرحت وزارة التجارة الداخلية و حماية المستهلك في أكثر من مرة بأن الاسعار سوف تنخفض ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص