الرئيسية / الأرشيف الاقتصادي / حكوميات / ترشيد الإنفاق في النقل لتحسين الأداء
طريق

ترشيد الإنفاق في النقل لتحسين الأداء

طلب وزير النقل المهندس علي حمود ترشيد الانفاق الجاري المتعلق بالكماليات وضبطه لتغطية أعمال الاستثمارات المتعلقة بالوزارة ذات الجدوى الاقتصاديةجاء ذلك خلال اجتماعه امس مع المديرين المركزيين والذي اطلع فيه حمود على طريقة عمل المديريات والصعوبات التي تواجهها مؤكداً على التعاون معهم لانجاح العمل الوزاري الذي يعتبر جزءاً من عمل الحكومة وتوصياتها لتحسين الأداء.‏

وأشار حمود الى ان خدمة المواطن هي البورصة الحقيقية لوزارة النقل بحيث يجب ان يكون عمل الوزارة متكاملاً لخدمة المواطن وبما يحترم القانون مبدياً استعداده لتقبل أي اقتراحات تسهم في هذا الموضوع.‏

واكد حمود انه لا يمكن قبول الخلل في العمل ويجب التصدي لمظاهر الخلل والفساد بكل الطرق, لافتاً الى وجود بعض التقصير في المديريات بالنسبة للمراسلات والتوصيات الواردة من الحكومة ومطالباً المديرين بالتدقيق في المراسلات والرد عليها بشكل سريع.‏

كما طالب حمود بإعداد مقارنة لجهة نسب التنفيذ والانجاز بين الفترة الحالية ومثيلاتها لنفس الفترة من الأعوام السابقة مع إعداد تصور كامل لمخرجات الاجتماع فيما يتعلق بأمور إعادة الهيكلية والتنسيق مع المعاونين وتوزيع المهام بين المديريات لوضوح المعالجة، إضافة الى متابعة اعمال الاتمتة والارشفة في مديريات النقل وربطها الكترونياً بشكل مركزي مع الوزارة وارشفة جميع معاملات الديوان العام بالوزارة.‏

ودعا حمود الى اعداد دراسة تبين حاجة السوق الفعلية لخريجي ثانويات النقل المهنية لمعرفة اعداد المقبولين، إضافة لمتابعة دخول سورية الى اللائحة البيضاء، كما قدم لمحة موجزة عن أهم الأعمال التي قامت بها الوزارة خلال الفترة السابقة، مشيراً الى الاهتمام الحكومي سواء لجهة زيادة عدد الطائرات ليصبح ثلاث طائرات بجهود الكوادر الوطنية، إضافة لموضوع توحيد التعرفة لتصبح 20 ألفاً للمقاطع الداخلية وكذلك الصيانة التي تجري في المدرج وصالة الركاب في مطار الباسل وتأمين شحنات وطواقم لسفن المؤسسة العامة السورية للنقل البحري التي باتت تعمل دون توقف، حيث تم مؤخراً تشيغل القطار الذي يعد الناقل الأكثر شعبية وأهمية وأثره في النفوس حيث أكد على عودة الشعور بالانفراج وتعافي قطاعات الدولة وهذا يترجم حقيقة صمود الدولة وعملها لخدمة مواطنيها.‏

كما أشار حمود الى أهمية التصدي لموضوع الفساد والتعدي على المال العام باعتباره موضوعاً مهماً ومن واجب كل مواطن الإشارة الى أماكن الخلل وخاصة المديرين المؤتمنين على مديرياتهم وأعمالهم, والالتزام التام بالعمل والدوام وعدم التسيب وتنفيذ نسب الإنجاز للخطط قدر المستطاع وبما يسهم بتحقيق إيرادات لخزنية الدولة وخدمة المواطن بالشكل اللائق.‏

المصدر الثورة

اقرأ أيضا

10-24-660x330

خميس لرئيس وأعضاء غرفة تجارة حلب: تقديم التسهيلات اللازمة لإحداث نقلة حقيقية بأداء القطاعات الاقتصادية في حلب

ترأس المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء اليوم اجتماعا ضم رئيس وأعضاء مجلس إدارة غرفة ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص