الشريط الاقتصادي
الرئيسية / أسرة و شباب / بدلا عن تقديم المساعدة الخاصة للنساء..المشاغل هي الحل

بدلا عن تقديم المساعدة الخاصة للنساء..المشاغل هي الحل

أكدت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ريمه قادري أن خطة الوزارة في تنمية وحدات الصناعات الريفية تركز على إقامة مشاغل ملحقة بها تكون نواة للإنتاج وبديلا عن تقديم المساعدة الخاصة للنساء في إطار خطة عامة لتنمية المناطق الريفية وتمكين الأسر فيها.

وفي تصريح للصحفيين خلال جولة لها على عدد من وحدات صناعة السجاد اليدوي في الحفة بريف اللاذقية الشمالي وبلدة البودي بريف جبلة بينت الوزيرة قادري أن المشاريع متناهية الصغر تمثل أحد الحلول المهمة للتمكين الاقتصادي وشعارا لبرنامج الإغاثة التمكينية أو الإنتاجية ضمن نشاط وخطة عمل صندوق المعونة الاجتماعية مشيرة الى أن الوزارة وضعت حاليا مصفوفة تنفيذية للعديد من المشاريع في هذا المجال.13

وأوضحت أن الهدف من الجولة معرفة التعديلات التي يمكن ادخالها على البنى التحتية لوحدات الصناعات الريفية ولاسيما أن بعضها تعرض لاعتداءات إرهابية وقالت: “استطعنا إعادة تأهيل وإصلاح التجهيزات والأنوال في وحدة الحفة وتدريب الكوادر فيها لتكون منتجة من جديد وان الوزارة تدرس حاليا النظام الداخلي لوحدات صناعة السجاد لإدخال تعديلات عليه بما يضمن تحسين المستوى المعيشي للعاملين فيها”.

ولفتت إلى أن الوزارة تنفذ برامج تدريب مجانية في وحدات الصناعات الريفية على ريادة الأعمال وصناعة السجاد بهدف مساعدة المتدربات على تنفيذ مشاريع خاصة بهن وستعمل على تفعيل الدور التسويقي المنوط بها حيث اتفقت مع وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لإيجاد منفذ بيع دائم لمنتجات وحدات صناعة السجاد في فروع المؤسسة الاستهلاكية والاستفادة من صالات عرض السجاد التابعة للوزارة بما ينعكس ايجابا على العاملات ويوجد لديهن الدافع للعمل.

بدورهن استعرضت المتدربات مشكلات العمل في الوحدات فيما طلب رئيس بلدية بستا أمير غانم إعادة تأهيل وحدة صناعة السجاد في البلدة المتوقفة عن العمل منذ عام 2001 في اطار جهود تنمية المشاريع الريفية.

اقرأ أيضا

القادري: مشروع لتأمين فرص العمل للخريجين من بداية العام

أكدت ريمة قادري وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل أهمية المشروع الجديد لدعم الخريجين الجامعيين الجدد من ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص