الرئيسية / اقتصادوفوبيا / لا داعي للحذر من جولات المسؤولين الفجائية
التجسس

لا داعي للحذر من جولات المسؤولين الفجائية

منذ أن تم تشكيل الحكومة الجديدة نتابع أخباراً من هنا و هناك عن وزير أو مسؤول قام بجولة فجائية و ضبط و أقال و زجر الفاسدين و المفسدين الذين يعبثون بقوت الشعب مستغلين بذلك حالة الحرب التي تقع فيها البلاد.

و كأنما السيد المسؤول قد لفته جزئي يوميات مدير عام ليقتبس منها لقطات تصلح للتنفيذ و النزول الى الشارع و لكن.. فاتهم أو استقصدوا عدم التنكر و لبس أزياء تجعل منهم شخصيات أخرى و اكتفوا بالتخلي عن البدلة الرسمية و بالرغم من التوقعات بأن تنجح هذه الابتكارات إلا أن الماكينة الإعلامية التي تقف خلفهم متربصة بالتوثيق و التحضير المتقن لهذه اللحظات التاريخية و بنفس الوقت بقصدٍ أو بغير قصد ما أن يعقد المسؤول النية عن هذه الجولة لتشتغل ماكينة أخرى من الفسادين و هم أعوان الفاسدين و المفسدين ليصل الخبر الى أصغرهم فيتغير الحال و ينقلب السوق رأساً على عقب و تكنس الطرقات و تزال المخالفات إلا ما يجب إبقائه لكي لا تصبح لقطة فاشلة.

و لكن ذكاء المتلقي يفوق كل دهاء فهنا بالنتيجة ستعمل الماكينة الثالثة ماكينة النقاد و تصويب الإثباتات على أن هذه ما هي إلا حركة مفتعلة و يكشف الستار عن لقطة نشاط لمسؤول كان يود أن يحارب الفساد فتسقط المفاجئة و تفشل المعركة و يغمد السلاح.

اقرأ أيضا

istock_000003160151xsmall

القطط والكلاب المدللة على موعد مع سوء في التغذية!

سينسيريا ـ خاص: يقول الخبر: تراجعت الحكومة عن قرارها السماح باستيراد أغذية الحيوانات (كلاب وقطط) ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص