عودة الأموال الجبانة …

غريب حال القطاع العام فمنذ عشرات السنين وهو يفكر بوضع أسس لاختيار المديرين العاميين و معاونيين الوزراء و من في مرتبتهم و كأن الناس تصدق هذه الأقوال فبدلاً من البحث عن فاشلين جدد فلنفكر كيف نعيد الأموال التي هربت خارج البلاد اثناء الأزمة.

تحت مسمى (رأس المال جبان) لنقول لهم أن هناك عقارات و محلات في قلب العاصمة دمشق آمنة تماماً و أي استثمار فيها يجلب الربح و الريعية له و لأولاده و أحفاده , وهي عائدة للقطاع العام و يداوم فيها موظف أو اثنين في عمل روتيني منذ القرن الماضي دون أية جدوى.

اقرأ أيضا

“المركزي ” لا يوجد لائحة سوداء

أكد مصرف سورية المركزي على المصارف والمؤسسات المالية المصرفية الاجتماعية بمختلف أنواعها والعاملة في القطر ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص