ضرب عشرة….

تعكف حكومة خميس هذه الأيام على دراسة الأسباب التي ستؤدي الى تحسين مستوى معيشة المواطن, و أبرز هذه الأسباب و في أولها هو زيادة الرواتب للموظفين و العسكريين و العاملين في مختلف القطاعات.

تذكرت هنا المقولة المكررة يومياً عند شراء أي حاجة أو تصليح أيس عطل في السيارة أو في المنزل من تمديدات صحية أو أعطال كهربائية أو غيرها. و عندما يطلب منك خمسة آلاف ليرة و تبدي استغراباً أو استهجاناً و حتى امتعاض و يكون الرد فوراً ” اي عن خمسمائة ليرة قبل الأزمة اضرب بعشرة” فأي قطعة زادت عشرة أضعافها.

و نحن نقول للسيد رئيس الحكزمة اضرب بعشرة ما بدها دراسة.

اقرأ أيضا

حاكم المركزي: 400 مليار جاهزة للإقراض وسترتفع أضعافاً خلال 2018

كشف حاكم مصرف سورية المركزي الدكتور دريد درغام أن حجم الأموال الجاهزة للإقراض في المصارف ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص