الشريط الاقتصادي

ضرائب ميتة…..

في الدول الصناعية المتقدمة تعتمد خزينة الدولة على الضرائب. فكل مواطن أو عمل أو شركة و مؤسسة تخضع لجملة من الضرائب تتناسب و تطوير و توسع هذه الاعمال. وفق العقد الإجتماعي و الاقتصادي فإن هذه الضرائب أصبحت عرف و عادة و شيء مثله كمثل عدم انقطاع التيار الكهربائي.

و هذا يقودنا الى السؤال المحير لماذا يهرب المواطن السوري من الضرائب و لماذا تساعد الجهات الحكومية على ذلك.

لماذا تحولت شوارع دمشق و ساحاتها و كل دخلاتها و حواريها الى ورشات اصلاح سيارات ة الخردة و البسطات و غيرها, و لماتنبهت محافظة دمشق الى هذه القصة و فرضت على كل الورشات العودة الى محلاتها الأصلية بعد توفر الأمان و الاستقرار.

إلا أن البعض من هؤلاء راقت له الفكرة و بقي في شوارعنا يقدم خدماته الكاوية دون أي ضرائب أو نفقات كهرباء و ماء و مالية و هاتف و عندما ضغطت المحافظة أكثر من ذلك أصبحوا يعملون خارج أوقات الدوام الرسمية.

اقرأ أيضا

وفد حكومي يطلع على الاستعدادات الجارية لإطلاق معرض دمشق الدولي.. المهندس خميس: الاستنفار الكامل لإنجاز الأعمال في الوقت المناسب

اطلع وفد حكومي برئاسة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء على واقع العمل والاستعدادات الجارية ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص