الشريط الاقتصادي
الرئيسية / حكوميات / رصيف جبلة

رصيف جبلة

لازال التعاطي مع الشأن العام له شؤون و شجون فهو من وجهة نظر المسؤول القمع و التشدد و تنفيذ القانون و من وجهة نظر المواطن تأمين حاجيات و تحقيق أسباب السعادة للعيش بأمان و راحة بال و من وجهة نظر المتعهد و المستثمر هو النسبة التي يتقاضاه من كل ذلك و ما شاهدناه على كورنيش جبلة من خلال معالجة الاكشاك و المقاهي و غيرها يطرح سؤالا في ضوء المستجدات على ساحة الوطن هل نحن بحاجة للتشدد القانوني الذي يخص دخل المواطن و اسباب توفر فرص العمل أم انه يتم تسوية الموضوع بغرامات مالية مقدور عليها و أخذ رسوم و تحديد مدة هذا الوضع الجديد لدعم خزينة الدولة فيما لا يحقق الضرر لأي جهة أخرى و ليكون عقد خمس او عشر سنوات لان المستثمر ليس واقف وراء الباب لخلق فرص عمل جديدة و تشغيل الباطلين و تامين لقمة عيش لأبناء الشهداء و زوجاتهم و أهاليهم خاصة و أن الازمة تدخل عامها السادس و قد نفذت كل مدخرات النساء من ذهب و زينة

اقرأ أيضا

في يومه الرابع…رئيس مجلس الوزراء يزور معرض دمشق الدولي: يختصر انتصارات سورية على جميع الصعد

  زار رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس معرض دمشق الدولي في يومه الرابع، حيث ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص