الرئيسية / الأرشيف الاقتصادي / إعادة إعمار / قبل أن يرحل أيلول ترك بصماته الاقتصادية في قلب دمشق.. سيريامود حكاية سورية تحاكي قصة الحرب
ecc378c4-3032-425f-9dff-95277e273ce9

قبل أن يرحل أيلول ترك بصماته الاقتصادية في قلب دمشق.. سيريامود حكاية سورية تحاكي قصة الحرب

في تمام الساعة السادسة من مساء 27 أيلول و في قلب عاصمة الدنيا دمشق انطلقت فعاليات معرض سيريا مود ” خريف و شتاء 2017 ” المتخصص في عالم الأزياء و الجلديات, بحضور شخصيات اقتصادية رسمية و أهلية و رجال أعمال و أعضاء السلك الدبلوماسي العالمي.

نعم إنها دمشق, تنبض بحب العالم, و توزع الموضة و اللباس على العالم.و أبناء دمشق و سورية يتوزعون على مساحة الوطن لحمايته من الوحوش البشرية التي تسللت من مختلف اصقاع العالم لتأخذ نصيبها من الدم السوري بتسهيل من الدول الاستعمارية التقليدية و بعض الخونة و المرتزقة.سيريامود

سيريامود ينطلق من قلب دمشق, بإذن رسمي من وزير الاقتصاد الدكتور أديب ميالة و معاون وزير الصناعة و حضور رجال الأعمال الذين يديرون دفة الغرف التجارية و الصناعية, حيث حضر رجل الأعمال محمد حمشو امين سر غرف التجارة و رئيس غرفة صناعة دمشق سامر الدبس و رئيس اتحاد المصدرين السوري محمد السواح و خازن الاتحاد إياد محمد و مجموعة من رجال الأعمال و المنتجين و المهتمين بقطاع النسيج السوري.

اللافت أيضا حضور شخصيات عربية و أجنبية في السلك الاقتصادي و الدبلوماسي و كأن لسان حالها يقول كفى إنها دمشق و هؤلاء السوريون فمن راهن على اسقاط الدولة السورية فإن الدولة تقوم على أسس متينة و عميقة أراد لها القائد المؤسس الخالد حافظ الأسد أن تكون قلب العالم لا يستطيع الغرب و لا الشرق أن يعيش من دونها و إن كانت لا تؤيده في سياساتها و حقيقة مساء 27 أيلول لم تكن دمشق وحيدة كعاصمة لسورية فكل خيط من معرض سيريامود يقول أن لسورية عاصمتين دمشق و حلب أقدم مدينتين مأهولتين في العالم فدمشق حي الحكاية و حلب 673e171c-9746-4acf-97d2-7d97621e4e14و كما يسمونها فهي العاصمة الاقتصادية و في هذه الحرب القذرة على سورية فدمشق و حلب تتقاسمان الهم و الأمل و الألم كما كل المدن السورية فبرابرة القرن يهاجمون حلب لطمس حضارتها فتهب دمشق و تقول لحلب عاصمة النسيج إنا لك لحافظون و لصناعتك لمطورون .

من قلب المعرض التقينا السيد إياد محمد عضو مجلس اتحاد المصدرين السوري للاطلاع على رسالة المعرض و الهدف منه فقال:

قبل الأزمة و في ظل الظروف العادية لأي بلد باتت معروفة ما هي غايات و اهداف المعارض على مختلف اختصاصاتها و مواقعها و حجمها و زواره و الى اخره لكن نحن في سورية أصبح لدينا إضافة الى كل ما سبق ألف سبب و سبب لاقامة مثل هذه المعارض سواء على الأرض السورية أو في المعارض الخارجية و لم يعد الهدف هو الحضور و الاستمرارية بل هناك أهداف اقتصادية بحتة و أخرى انسانية و حضارية يتفرع عنها عشرات الاهداف فمن الناحية الحضارية نحن نؤكد على استمرارية الابداع السوري و ليس خفيا على أحد اهمية صناعة الغزل و النسيج في سورية و كم تغنى الشرق و الغرب نتيجة وقوع سورية على ملتقى طرق الحرير العالمية, و لسنا c9e16e5f-12dc-40d8-b057-55562d55f68bبصدد الحديث عن الاغباني السوري و شهرته الدولية و غيرها. فنحن نقول أن سورية تعرضت عبر تاريخها الى هجمات و صراعات و احتلال و غيره و الكل رحل و بقيت سورية بحضارتها و شعبها أرضها و حكاياتها التي تتناقلها الاجيال و من الناحية الاقتصادية فالاقتصاد السوري الذي يعاني الحصار و تجفيف منابع قوته و مصادر خيراته من الزراعة و الصناعة و النقل و الخدمات و الاستيراد و التصدير فانه اقتصاد متعدد الاوجه و متعدد المصادر و يحمل في طياته أسباب استمراريته و اعادته الى الحياة. فالهدف الأساسي من المعرض هو التواصل بين المنتجين و المصدرين و حتى المبدعين و أصحاب الاختصاصات الاخرى المكملة لهذا القطاع الصناعي الهام , و هو يعد نافذة الى العالم من خلال وسائل الاعلام و الاتصال المباشر و غيره.

و من الناحية الانسانية فان المعرض يحمل في طياته رسالة الى العالم بأننا أصحاب رسالة انسانية تحب الخير الى العالم و توزع عليه الاناقة و الموضة فكفى نفاقا و حصارا فنحن أبناء الدولة السورية و ان المرتزقة الذين جيء بهم من مزابل العالم. ليس لهم مكانا بيننا و ان تسللوا خلسة على أوجاع الوطن. 6b47a299-1ef0-45e8-b7da-69ac3fcee820

و قال السيد اياد محمد يعمل اتحاد المصدرين السوري حاليا ليس كواجهة تصديرية فحسب بل و نتيجة للظروف الحالية فاننا اصبحنا نهتم بالمنتج السوري و مساعدة المنتجين و ارشادهم الى الانتاج الجيد ليكون قابلا للتصدير و ليس همنا فقط ان نبحث عن البضاعة الجيدة لنصدرها فحسب فلسنا في حالة ترف اقتصادي لننتخب الاصناف بل نسعى الى انتاج وطني يحقق المواصفات القياسية السورية و العالمية, و من هنا تبدأ مهمة التصدير و بالفعل نجحنا نسبيا و بفضل الدعم الحكومي بوضع اليات انتاج و تصدير تناسب المنتج السوري بمختلف انواعه و تحول الاتحاد الى ورشة عمل لا تهدأ تبحث في اليات الانتاج و النقل و الاسواق و بفضل من الله استطعنا ان نصل للاسواق المحققة الجدوى الاقتصادية و نتوقع ان يكون العام القادم عام خير على التصدير السوري و بكل معنى الكلمة بعد أن تعافى الاقتصاد السوري شيئا فشيئا.fc5768b0-7d89-4648-b32a-15c85f9030ab

و توقع محمد أن يعقد خلال المعرض العديد من الصفقات التجارية بين رجال الاعمال و بشكل مباشر بين المنتج و المصدر إذ ان المعرض بطبيعته هو نافذة تسويقية تقدم الخدمة لكافة الاطراف الداعمين للاقتصاد الوطني خاصة و ان المعرض يحظى برعاية حكومية و اهتمام شخصيات رجال الاعمال الذين اثبتوا خلال سنوات الازمة أنهم جزء من هذا الاقتصاد ووجودهم و تطورهم متعلق بوجود هذا الاقتصاد و تطوره.

اقرأ أيضا

معرض التصدير و تقنياته

لماذا معرض تقنيات التصدير ..؟

إذا انتهت الحرب على سورية أو كادت تنتهي و إن ضعف اقتصادها أو قوي و ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص