الرئيسية / الأرشيف الاقتصادي / أسرة و شباب / مربي دواجن يحذر: البيض والفروج على موعد مع ارتفاع شاهق في الأسعار..لهذه الأسباب
egg

مربي دواجن يحذر: البيض والفروج على موعد مع ارتفاع شاهق في الأسعار..لهذه الأسباب

سينسيريا ـ خاص ـ وسيم وليد إبراهيم:

نفى مربي دواجن يملك منشأة لإنتاج البيض ما تم تداوله مؤخرا عن ارتفاع سعر صحن البيض إلى 1800 ليرة، مشيرا إلى أن البيض سينخفض إلى نحو 1250 ليرة للصحن و1100 ليرة للبيض الصغير، وذلك نتيجة قلة الطلب على البيض من المستهلكين مما أدى لانخفاض أسعاره.

ونوه المربي في تصريحه لـ”سينسيريا”، إلى أن قلة الطلب خفضت أسعار البيض ولكن هذا الانخفاض يعتبر مؤقتا، لأن الكثير من المربين تعرضوا إلى خسائر فادحة وكبيرة وأدى ذلك إلى إفلاسهم وخروجهم عن الإنتاج، مؤكدا أن الفروج والبيض سيشهدان ارتفاعا كبيرا في الأسعار في المرحلة المقبلة، وخاصة إذا وصلنا إلى مرحلة الاستيراد الناتج عن توقف الإنتاج المحلي.

وأشار المربي إلى أن السبب في هذه المشكلات التي تواجه المربين هي احتكار الأعلاف وغلاء أسعارها، رغم الوعود الحكومية التي تكررت بكسر احتكار الأعلاف وتخفيض أسعارها وأن يكون لمؤسسة الأعلاف دور في توزيع الأعلاف على المربين بأسعار معقولة، إلا أن ذلك لم يحدث، مضيفا :” في حال بقي الوضع على حاله، فإن الكثير من المربين سيتركون العملية الإنتاجية، ما يعني أن أسعار مادتي البيض والفروج ستشهدان دون أي شك ارتفاعا جديدا غير مسبوق في الأسعار رغم انخفاضها حاليا، عدا عن الانعكاسات الاجتماعية لهذا الأمر، حيث سيؤدي توقف الإنتاج إلى خروج آلاف العمال من قائمة العمل إلى قوائم البطالة، وسيؤثر ذلك أيضا على آلاف الأسر التي ستصبح دون دخل.

وأكد المربي أن الأسواق حاليا تعاني من ركود كبير في الطلب على مادة البيض، نتيجة ارتفاع أسعاره.

وبالنظر إلى النشرة التموينية لأسعار البيض نجد أن مديرية التجارة الداخلية سعرت صحن البيض بـ1400 ليرة، في حين يتراوح سعر البيض في الأسواق ما بين 1500 إلى 1600 ليرة، أي يوجد فارق كبير بين سعر النشرة وسعر السوق، يصل إلى نحو 100 ليرة.

والغريب في الأمر أن الكثير من الاجتماعات عقدت مؤخرا من أجل إنقاذ قطاع الدواجن، إلا أنه إلى هذه اللحظة لم يلمس مربوا الدواجن أي إجراء على أرض الواقع، فمعظم مشكلاتهم تتعلق بالأعلاف وتوفرها بسعر منطقي، ولا يمكن غض النظر بأن سعر الأعلاف تتعلق بسعر الصرف كونها مستوردة، ولكن لا بد من تدخل حكومي عاجل لتوفير هذه الأعلاف عبر تفعيل مؤسسة الأعلاف وطرح الأعلاف عن طريقها بسعر مقبول للمربين، وتقديم التسهيلات اللازمة للمربين، فقطاع الدواجن لا يمكن إهماله وخاصة أنه يعتبر قطاع رائد في التشغيل وحقق الاكتفاء الذاتي من مادتي البيض والفروج، فنأمل من الجهات الحكومية المعنية التحرك العاجل قبل أن نصبح مستوردين بعد أن كنا منتجين لهذه المواد الغذائية الهامة.

اقرأ أيضا

Olive oil

تنكة زيت الزيتون تتخطى حاجز الثلاثين ألف ليرة.

سنسيريا | خاص  لأول مرة يصل سعر تنكة زيت الزيتون أكثر من ثلاثين ألف ليرة ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص