الرئيسية / الأرشيف الاقتصادي / أسرة و شباب / أثرياء الأزمة يلهبون سوق السيارات الفارهة
a1473113542643a_568

أثرياء الأزمة يلهبون سوق السيارات الفارهة

دمشق ـ سينسيريا:

خالفت أسواق السيارات المستعملة بشكل عام الحالة التي كانت عليها قبل شهر رمضان، حيث كانت تواجه انخفاضا في السعر وركودا في الطلب، على حين تشهد حاليا ارتفاعاً غير مسبوق في الأسعار، وفق ما أكده أحد التجارة المخضرمين في بيع وشراء السيارات بدمشق، حيث بلغت نسبة ارتفاع السيارات نحو 20% خلال شهرين فقط.

وأشار تاجر السيارات المتخصص في بيع وشراء السيارات الفارهة تحديداً، إلى أن ارتفاع الأسعار طال السيارات الحديثة أيضا، لافتا إلى أن سبب ذلك هو ظهور طبقة أثرياء الأزمة، والتي باتت تشتري السيارات الفارهة دون ان تكترث بسعرها، كونهم جنوا أموالهم من استغلال حاجات المواطنين وهم غير مكترثون بسعر السيارة الفارهة التي يشترونها، ما رفع سعر السيارات الفارهة بشكل كبير في السوق، لافتا إلى أن هذه الطبقة كانت في عام 2013 تطلب السيارات الصغيرة، أما حاليا فهي تطلب السيارات الفارهة الكبيرة، وذلك لتحسن أوضاعهم المالية كثيرا، حيث يتركز الطلب في أغلب الأحيان على السيارات الفارهة الألمانية، مثل المرسيدس وbmw، والجميس.

وضرب التاجر مثالا حول أسعار بعض السيارات الفارهة، حيث قال: ” قبل شهر رمضان كان سعر سيارة 740Li موديل 2007 يصل وسطيا 38000 دولار، أما حاليا فسعرها يصل وسطيا إلى 47000 دولار، مع الإشارة إلى أن هذه السيارة كان سعرها منذ عام بالضبط نحو 22 ألف دولار واليوم بات سعرها أكثر من الضعف، حيث تم شراء نفس السيارة من عام بنحو 6 ملايين ليرة أما اليوم فسعرها 25 مليون ليرة ما يعادل 47 ألف دولار، أي أن التاجر لو احتفظ بالسيارات الفارهة لديه دون أن يبيعها فإن سيحقق ربحاً خلال عام يصل إلى أكثر من ضعف سعر السيارة”.

وأشار وفقا لموقع “هاشتاغ سيريا”، إلى أنه تم بيع سيارة جيمس سيرا بـ50 ألف دولار، وكان سعر مرسيدس E 300 موديل 2011، قبل شهرين، بـ 65 ألف دولار وسطيا، أما اليوم بـ80 ألف دولار، أيضا سيارة BMW 523 موديل 2011، كان سعرها قبل شهرين نحو 48 ألف دولار، أما اليوم فسعرها يصل إلى 550 ألف دولار.

اقرأ أيضا

cheese

صفائح الأجبان صدئة و الوزن حسب المزاج

سينسيريا ـ خاص: بين عضو جمعية حماية المستهلك محمد بسام درويش، أن الأسواق حاليا مليئة ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص