الرئيسية / الأرشيف الاقتصادي / الليرة و العملات / المصرف المركزي يكشف عن آلية جديدة للتدخل في سوق القطع الأجنبي
sensyria - مصرف سورية المركزي

المصرف المركزي يكشف عن آلية جديدة للتدخل في سوق القطع الأجنبي

دمشق ـ سينسيريا:

بدأ المصرف المركزي في هذه المرحلة عقد جلسات للتدخل في سوقي دمشق وحلب ليفاجئ السوق بعدها بإعلانه منح عمليات التصدير مرونة جديدة من خلال استثناء تعهدات إعادة قطع التصدير التي ستخرج البضاعة بموجبها من سورية قبل تاريخ 1/6/2016 من شرط اعادة القطع، وذلك ضمن استراتيجيته في دعم الإنتاج المحلي وتنشيط عمليات التصدير وبما ينعكس ايجاباً على الاقتصاد الوطني.‏

وفي السياق نفسه أعلن المركزي بحسب صحيفة “الثورة” الحكومية، عن آلية جديدة للتدخل من خلال إلزام كافة شركات ومكاتب الصرافة بشراء القطع الأجنبي، بحيث يصار إلى بيع فعلي وحقيقي لشريحة القطع الأجنبي المطروحة للتدخل من المركزي للمواطنين كاشفاً عن زيادة العرض في دمشق وحلب والمحافظات الأخرى، انطلاقاً من معرفته بحجم الطلب على القطع الأجنبي والمعروض منه وحجم السيولة بالليرات السورية اللازمة لشراء القطع مع لحظ تحسن في سعر الصرف بفضل استيعاب السوق لخطة التدخل إضافة لزيادة في عرض القطع الأجنبي تقابلها زيادة في الطلب على الليرة السورية وقد سجل يومذاك حالة من الهلع لدى المضاربين دفعتهم إلى طرح كميات كبيرة من الدولار في السوق نتيجة تكبدهم خسائر كبيرة، مع توقعات كبيرة بتحسن سعر صرف الليرة، في ظل وجود كميات من القطع الأجنبي معروضة في السوق تفوق الطلب عليه الأمر الذي يدفع الأسعار إلى مستويات توازنية أقل، حيث بدأ الصيارفة يومذاك بإدخال بعض صغار المضاربين في دمشق على خط الدعاية لأسعار المواقع الالكترونية المعادية.‏

وفيما يتعلق بأسعار تسليم الحوالات وتمويل المستوردات فإن أخذها إلى مستويات قريبة من التدخل يأتي بغرض فرض الكفاية بين العرض والطلب لمدد طويلة من دون أي إنهاك غير منتج للموجودات، في ضوء استمرار انخفاض طلبات الشراء للغايات التجارية وغير التجارية بفعل تخمة المعروض من القطع الأجنبي في المنافذ الشرعية، بالتوازي مع استمرار المركزي على أرض الواقع بإجراءاته للوصول إلى تثبيت التوازن بين الطلب الشرعي والعرض المقابل بالمؤسسات النظامية من دون أي تغيير.‏

النتيجة كانت تحسناً مستمراً لواردات المصرف المركزي تغطيتها كامل الاحتياجات، مع إلزام المصارف بتلبية الطلب على القطع الأجنبي من خلال حصيلة مراكزها بالقطع والتي تم ترميمها بشكل كبير جراء تدافع المواطنين لبيعها القطع الأجنبي خلال الفترة الماضية، حيث سجل استمرار تزايد حصيلة الحوالات الواردة والمبيعة إلى المصارف وشركات الصرافة ما يؤكد أن السعر المحدد من المصرف المركزي حتى الآن هو السعر الأنسب والأكثر منافسة.‏

اقرأ أيضا

سوق الأوراق لمالية

تداولات سوق دمشق للأوراق المالية تسجل 331ر1 مليون ليرة

سجلت جلسة تداولات سوق دمشق للأوراق المالية أمس حجم تداول قدره 7280 سهما موزعة على 8 ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص