الرئيسية / الأرشيف الاقتصادي / إعادة إعمار / النقل لا تحلم: شراء سفينة لنقل الحمضيات بشراكة عدة جهات
sensyria - سفينة وزارة النقل

النقل لا تحلم: شراء سفينة لنقل الحمضيات بشراكة عدة جهات

دمشق – سينسيريا:  

تعتزم وزارة النقل دراسة الجدوى الاقتصادية لمشروع شراء أو استقدام سفينة أو باخرة لنقل الحمضيات خلال الأشهر القادمة، وتحيط الدراسة بجوانب الأعمال الموكلة إلى السفينة المراد شراؤها، مع تحديد مواصفاتها الفنية ومدى قدرتها الاستيعابية وعمرها الزمني وغير ذلك من معايير ومواصفات فنية أخرى.

وتشير الدراسة إلى دخول بعض الجهات الحكومية في التكلفة الشرائية منها “المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية” وغيرها من الجهات الأخرى، على أن تكون الحصة الأكبر من الملكية للوزارة.

ويعتبر بعض العاملين في النقل البحري أن هذه الخطوة جريئة في الوقت الراهن لما تتعرّض له المؤسسة العامة للنقل البحري من حصار وعقوبات اقتصادية ظالمة ونتيجة لذلك لا تستطيع المؤسسة أن تؤدي دورها بالشكل الأمثل.

مدير عام “المؤسسة العامة للنقل البحري” “مدحت إسماعيل” يرى أن ذلك يخدم ويطوّر عمل المؤسسة وتالياً يرفد ويدعم أسطول المؤسسة ليصبح ملاكها أربع سفن، الأولى تحمل اسم سورية حمولتها 13 ألف طن متعددة الأغراض وهي قادرة على شحن الحمولات الاستراتيجية والمثقلة وهي مجهّزة برافعتين حمولة كل واحدة 120 طناً وقيمتها المالية تصل إلى 28 مليون دولار، والثانية تحمل اسم لاوديسيا حمولتها 13 ألف طن قيمتها المالية 22.5 مليون دولار، بينما السفينة الثالثة حمولتها 19 ألف طن قيمتها المالية 20.9 مليون دولار، موضحاً أن ما يعيق العمل هو الصعوبة في تأمين القطع التبديلية للسفن التي تحتاج بشكل مستمر إلى العمرة والصيانة الدورية، مبيّناً أن الحالة الفنية للسفن التي تملكها المؤسسة مقبولة ولا داعي للقلق لأنه ومن خلال الكوادر الوطنية استطاعت المؤسسة بالفترات الماضية اجتياز صعوبات فنية.

وحول التعميم بالتزام الجهات العامة نقل كل مستورداتها عن طريق المؤسسة العامة للنقل البحري أو بموافقتها إعمالاً للنصوص الواردة في دفتر الشروط الصادرة بالمرسوم التشريعي رقم ٤٥٠ لعام ٢٠٠٤، قال إسماعيل: إن ذلك سيؤمّن فرص عمل كبيرة لمؤسسة النقل البحري، وبالتالي سيدرّ على خزينة الدولة إيرادات كبيرة بالقطع الأجنبي، مشيراً إلى أن هذا التعميم صدر بعد جهود كبيرة ومتابعة حثيثة من وزارة النقل بعد أن تم لحظ عدم وجود جبهات عمل لسفن مؤسسة النقل البحري البالغ عددها ثلاثاً، وذلك نتيجة هيمنة سفن القطاع الخاص على السوق واعتماد المورّدين عليها حتى فيما يخص نقل البضائع أو المواد المستوردة لمصلحة المؤسسات والشركات العامة.

اقرأ أيضا

560-1

يازجي: 2017 سيكون عاما للاستثمار السياحي

بين وزير السياحة بشر يازجي أن مجموعة دعم الريف تعمل لإعداد المقترحات اللازمة لتنمية الري ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص