الرئيسية / الأرشيف الاقتصادي / الليرة و العملات / «العقاري» يجهد لإعادة طرح قروض شراء مساكن بسقف 5 ملايين ليرة
sensyria - المصرف العقاري

«العقاري» يجهد لإعادة طرح قروض شراء مساكن بسقف 5 ملايين ليرة

خاص – سينسيريا:

بعد أن أصبحت الإيجارات كابوساً ثقيلاً يقض مضاجع الكثيرين، خصوصاً ذوي الدخل المحدود الذين لا يتمتعون بمزايا تأمين السكن، والارتفاع الكبير الذي شهده سوق العقارات بسبب عوامل مختلفة، يتطلع المصرف العقاري للعودة إلى ممارسة دوره كمصرف متخصص في تمويل شراء المساكن بعد غياب دام لحوالي 4 سنوات.

وفي هذا الاتجاه، كشفت مصادر في المصرف العقاري لـ«سينسيريا» إن مجلس إدارة المصرف اتخذ قراراً لمخاطبة الجهات الوصائية من أجل الحصول على موافقة لإعادة طرح قروض شراء المساكن والإكساء، وبحسب المصادر فإن المصرف متفاعل مع هذه الخطوة ويكرس جهده من أجل إعادة منح تلك القروض بعد توقف دام لحوالي 4 سنوات بسبب الأزمة في سورية وما أفرزته من منعكسات أثرت على جميع القطاعات وخاصة النشاط المصرفي.

وتدل هذه الخطوة على وجود إمكانيات جيدة للمصرف وخاصة لجهة السيولة ليعود إلى ممارسة دوره الإيجابي في التدخل بسوق العقارات كمؤسسة تقدم التمويل اللازم لشراء المساكن وفق شروط وضوابط محددة، فضلاً عن المرونة التي يتمتع بها في إجراء أي تعديل على نظام عملياته بما يتناسب مع المنتج الذي يسعى إلى طرحه، أما الأمر الهام فهو تفاؤل إدارة المصرف وثقته بتعاون الإدارة الجديدة لوزارة المالية ومصرف سورية المركزي في مجال طرح منتجات مصرفية تستهدف شريحة واسعة من المواطنين.

وتؤكد مصادر العقاري، أن المصرف في حال حصل على الموافقة من الجهات الوصائية، فإنه سيجري تعديلات على مبالغ قروض السكن والإكساء، فمن الوارد جداً أن يطرح قرض السكن بسقف 5 ملايين ليرة، والإكساء 3 ملايين ليرة، وقروض الجمعيات السكنية إلى 4 ملايين ليرة، وذلك تماشياً مع ارتفاع الأسعار وارتفاع التكاليف التي بات المواطن يتحمل جزء كبير منها، مشيرة والحديث للمصادر بأن التعليمات الأخرى الناظمة لمنح هذا النوع من القروض لن يتم تعديلها إلا إذا اقتضى الأمر ذلك، مع تأكيدها بأن السقوف الجديدة للقروض ستكون مكملة لمدخرات المواطنين وستساعدهم على شراء المسكن المناسب.

وبحسب مصادر العقاري فإن إعادة منح قروض السكن والإكساء أصبحت مطلب جماهيري على مستوى واسع خاصة مع ارتفاع الإيجارات إلى مستويات قياسية، وعلى اعتبار أن المصرف مؤسسة عامة فإن غايته الأساسية محاكاة متطلبات المواطنين وأخذها بعين الاعتبار ودراستها واتخاذ القرارات بشأنها بالاتفاق والتشاور مع الجهات الحكومية العليا، كرئاسة مجلس الوزراء ووزارة المالية ومصرف سورية المركزي.

والمصرف العقاري كمؤسسة عامة متخصصة في منح القروض السكنية، فهو يراقب سوق العقارات منذ بداية الأزمة في سورية، ويبني دراساته في منح القروض على أساس متغيرات هذا السوق، وعلى مدى أربع سنوات ماضية، لاحظت إدارة المصرف أن أكثر ارتفاع الإيجارات أرهقت المواطنين واستنزفت مدخراتهم على حد قول مصادر المصرف، مع إشارتها إلى خطورة الارتفاع الذي تشهده الإيجارات في الفترة الأخيرة على الحياة الاقتصادية والاجتماعية للأفراد والمجتمع بشكل عام، إذ يساهم في معظم الأحيان في عدم الاستقرار الأسري، فضلاً عن أن التأثيرات السلبية لارتفاع الإيجارات على حياة غالبية المواطنين، وخاصة المهجرين منهم، إذ صاحب ذلك زيادة في أسعار جميع السلع والخدمات، الأمر الذي يؤثر سلباً على مقدرة الفرد في الاستمرار وتأمين متطلبات معيشته اليومية.

اقرأ أيضا

سوق الأوراق لمالية

تداولات سوق دمشق للأوراق المالية تسجل 331ر1 مليون ليرة

سجلت جلسة تداولات سوق دمشق للأوراق المالية أمس حجم تداول قدره 7280 سهما موزعة على 8 ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص