الرئيسية / الأرشيف الاقتصادي / الليرة و العملات / وزير المالية يحدد ملامح عمل الوزارة.. حمدان: لا استثناء لأحد
sensyria - وزارة المالية اجتماع

وزير المالية يحدد ملامح عمل الوزارة.. حمدان: لا استثناء لأحد

دمشق – سينسيريا:

حدد الدكتور مأمون حمدان وزير المالية الملامح الرئيسية لعمل وزارة المالية في المرحلة المقبلة مبينا أن أي انجازات حقيقية لوزارة المالية ستنعكس على عمل الجهاز الحكومي بأكمله.

وقال حمدان خلال اجتماعه  مع مديري الماليات في المحافظات “كانت توجيهات السيد الرئيس بشار الأسد لنا كحكومة أن نجعل خدمة المواطن بوصلتنا” وعلى هذا الأساس سيتم تقييم عملنا وبالتالي ستكون من أولويات الوزارة تبسيط الإجراءات على المواطن ليؤدي ضريبته دون أي عناء مع التشديد على التعامل معه بكل احترام ولياقة”.

ولفت حمدان إلى أنه سيتم إنشاء مكتب متابعة لحل المشاكل التي تعترض المواطنين إضافة لدعم عملية الإنفاق الموجه التي تخدم التنمية مؤكدا أن من أولويات الوزارة دعم الجيش وأسر الشهداء ودعم المشاريع المتوسطة والصغيرة.

وطلب الوزير من المديرين تفعيل الحوار مع الموظفين للاستفادة من خبراتهم واقتراحاتهم قائلا “إننا في المحصلة فريق واحد ونريد الوصول بعملنا إلى المستوى المطلوب”.

وقال حمدان إن من أولويات ما يجب العمل عليه هو “إعادة الثقة في موظفينا وإعطائهم المبادرة لأنهم شركاء في صنع القرار وليسوا منفذين له فقط” مؤكدا أنه “مع حقوق الموظف ولن يكون في أي وقت من الأوقات ضد التعويضات التي يتقاضاها طالما أنه ينفذ عمله على الوجه الأمثل ولكن بالمقابل لن يتم التساهل على الإطلاق مع أي نوع من أنواع الرشى أو المحسوبيات”.

وبالنسبة لما يتم تداوله عن الأخطاء أو الفساد في الوزارة أضاف “هناك أخطاء غير مقصودة يمكن علاجها لكن الأخطاء المقصودة لن يتم التسامح معها ولا أحد فوق القانون ولن يكون هناك أي استثناء لأحد” مشددا على ضرورة تحقيق العدالة الضريبية ما أمكن.

وحول القوانين التي تحكم عمل الوزارة أشار الوزير إلى أنه لا يوجد مانع من إعادة دراسة القوانين والتشريعات التي لم تعد تلبي متطلبات عمل الوزارة طالبا من المديرين تقديم اقتراحاتهم في هذا المجال التي من شأنها حل المشاكل التي تعترض عمل موظفيهم في الماليات وبما يحقق العدالة الضريبية مع التأكيد على ضرورة فتح حوار مع المواطن واقناعه بالضريبة المتوجبة عليه وبأنها ستنعكس عليه وعلى أولاده مستقبلا.

وركز حمدان على موضوع الأتمتة في الوزارة وأهميتها في تخفيض الكثير من الجهد والورقيات وضرورة الربط الشبكي المتكامل بين المديريات والجهات التابعة لها وكذلك بين المديرية والوزارة وهيئة الضرائب والرسوم مشيرا إلى أهمية التأهيل والتدريب للموظفين من خلال اتباعهم دورات تأهيلية على مختلف المستويات للنهوض بمستواهم المهني و العلمي والحاسوبي.

كما دعا حمدان المديرين إلى تحديد احتياجات المديريات الضرورية من الحواسب وملحقاتها ليصار إلى تأمينها بمساعدة الهيئة العامة للضرائب والرسوم مؤكدا ضرورة تفعيل و تطوير خدمات النافذة الواحدة.

بدورهم عرض المديرون واقع مديرياتهم والمشاكل التي تعترض عملهم ومن أبرزها “النقص في الكوادر وخاصة في مراقبي الدخل ومحاسبي الإدارة والانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي وضرورة إعادة النظر في تعويضات اللجان” وناقشوا العوائق التي تعترض سير “عمليات البيوع العقارية وترميم المباني في الماليات التي تعرضت لاعتداءات إرهابية”.

حضر الاجتماع معاونو الوزير ومدير عام الهيئة العامة للضرائب والرسوم ونوابه.

 

اقرأ أيضا

سوق الأوراق لمالية

تداولات سوق دمشق للأوراق المالية تسجل 331ر1 مليون ليرة

سجلت جلسة تداولات سوق دمشق للأوراق المالية أمس حجم تداول قدره 7280 سهما موزعة على 8 ...

تعليق واحد

  1. مدني للتجارة

    دعونا منوجه للسيد وزير المالية المجترم والف مبروك راجيين يا سيادة الوزير أن تنتبهوا لفرار مهم جدا بنوجب اتخاذه من قبلكم والذي يمكن لوزارة جماية المستهلك ان تحمي فعلا المستهلك بالأسعار وهو : جعل ضريبة المستوردات قطعية عند تحليص البضاعة من المنافذ الجدودبة …..وهكذا سيدي يستطيع المستورد معرفة كلفته الفعلية ويمكن لحماية المستهلك ان تلاحق كل تاجر بالكلفة ….أما على ما هو سائد اليوم سيدي ان تدفع سلفة عند الأستيراد وبعد سنتين تحاسب بضرايب باهظة فحكما لا بمكن لأحد التسغير ةستبقى الأمور سائدة والمشاكل بين المواطن ةالدولة والتجار ولكم القرار

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص